اخبار امريكا

قطّعت الجثث وباعت أعضائها .. الحكم بالسجن على مالكة دار جنازة في أمريكا

أخبار أمريكا- حُكم على مالكة دار جنازة Sunset Mesa في كولورادو بالسجن 20 عاماً يوم الثلاثاء بتهمة الاحتيال على أقارب الموتى بتشريح 560 جثة وبيع أعضاء من الجثث دون إذن.

حيث أقرّت ميغان هيس (46 عاماً) بالذنب في تهمة الاحتيال في يوليو، ويُذكر أن فترة الحكم البالغة 20 عاماً من السجن هي الحد الأقصى المسموح به بموجب القانون.

كما أقرّت والدتها شيرلي كوخ البالغة من العمر (69 عاماً) بأنها مذنبة بالاحتيال وحُكم عليها بالسجن 15 عاماً، وأظهرت سجلات المحكمة أن الدور المركزي لكوخ كان تقطيع الجثث.

وفي مذكرة المحكمة قال المدعي العام تيم نيف إن هيس وكوخ استخدمتا دار الجنازة في بعض الأحيان لسرقة الجثث وأعضاء الجسم باستخدام نماذج تبرع مزورة، وأفاد بعض المسؤولين أن هيس وكوخ أجرتا عمليات تشريح غير مصرح بها للجثث، وقد داهم مكتب التحقيقات الفيدرالية الشركة الخاصة بهما في عام 2018.

في حين شدد المدعون على الطبيعة المروعة لمخطط هيس، ووصفوه بأنه أحد أهم قضايا بيع الأعضاء في تاريخ الولايات المتحدة الحديث.

وفي أعقاب إصدار الحكم أمر القاضي بإرسال هيس وكوخ إلى السجن مباشرة، وصرح المسؤولون أن هيس ارتكبت جرائم عندما كذبت على أقارب الموتى بشأن حرق الجثث لتقوم بعد ذلك بتشريح الجثث وبيعها دون إذن.

من جهة أخرى قال ممثلو الادعاء إن شركات التدريب الجراحي والشركات الأخرى التي اشترت الأعضاء البشرية من هيس لم تكن تعلم أنه تم الحصول عليها عن طريق الاحتيال، وأضاف الممثلون أنها كذبت على أكثر من 200 عائلة تلقت رماد جثث محترق من صناديق مختلطة مع رفات جثث أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى