اخبار امريكا

” بمثابة الجحيم” شقيقات من كاليفورنيا يتعرضن للتعذيب على أيدي والديهم ويخرجن عن صمتهن

اخبار أمريكا- تحدثت شقيقتان في كاليفورنيا كانتا من بين 13 من الأشقاء المحتجزين من قبل والديهم في منزل تابع لعائلة توربين، وتصفان كيف كانتا على وشك الموت عدة مرات قبل أن ينقذهم الضباط في عام 2018.

حيث اعترف الوالدان، ديفيد ولويز توربين في عام 2019 بقيامهما لسنوات بتعذيب 12 من أطفالهما الـ 13.

في سياق ذلك، حُكم عليهما بالسجن مدى الحياة مع إمكانية الإفراج المشروط بعد 25 عاماً.

جدير بالذكر أن الطفل الأصغر لم يتعرض للإيذاء، بحسب المحققين.

وقالت جوردان توربين لـ ABC News في فيديو يوم الثلاثاء: “كان جسدي كله يرتجف، وأعتقد أننا اقتربنا من الموت عدة مرات”.

كما سيعرض فيلم خاص لكامل الأحداث بعنوان “الهروب من بيت الرعب” في 19 نوفمبر.

في سياق ذلك، تسلقت جوردان توربين، التي كانت تبلغ من العمر 17 عاماً  من النافذة قبل الساعة 6 صباحاً بقليل في 14 يناير 2018 للهروب من منزل والديها في بيريس، كاليفورنيا، التي تقع على بعد 70 ميلاً جنوب شرق لوس أنجلوس، واتصلت برقم 911 وأخبرتهم بهروبها من المنزل وأنها تعيش مع أسرة مكونة من 15 فرداً ولديهم آباء يسيئون معاملتهم.

ختاماً تقول إحدى الأخوات: “الكلمة الوحيدة التي تصف حياتهم هي الجحيم، كما وصفت كيف كان بعض الأطفال يقيدون بسلاسل في أسرتهم لأشهر”.

اقرأ أيضاً:مكافأة بقيمة 15 ألف دولار لمن يساعد في العثور على فتاة مفقودة في نيو جيرسي

بالفيديو: شرطة فلوريدا تنقذ امرأة في اللحظات الأخيرة من سيارة غارقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights