اخبار امريكا

الحكم على امرأة أمريكية قادت كتيبة داعشية في سوريا بالسجن 20 عاماً

اخبار أمريكا – حُكم على أليسون فلوك إكرن من ولاية كنساس والبالغة من العمر 42 عاماً بالسجن لمدة 20 عاماً يوم الثلاثاء لقيادتها كتيبة داعش النسائية بالكامل في الرقة بسوريا.

وقد قالت فلوك إكرن وهي تبكي للقاضية قبل إصدار الحكم عليها: “إنني آسفة بشدة على اختياري، لكنني أيضًا أتعاطف بشدة مع النساء اللائي يتعرضن للإيذاء والاغتصاب في سوريا”.

وفي صفقة التماس مع الحكومة، اعترفت فلوك إكرن بأنها ترجمت وحللت وثائق مأخوذة من القنصلية الأمريكية في بنغازي في ليبيا، بعد الهجوم الإرهابي على المنشأة في عام 2012.

وحاولت أن تشرح للمحكمة بعض أفعالها خلال السنوات السبع التي قضتها في سوريا، وقالت: “كنت خائفة من تصرفاتي في بنغازي، لم أجد مخرجا”.

وشددت فلوك إكرن أيضاً على أنها كانت في معظم الأوقات التي قضتها في سوريا مجرد أم ترعى العديد من أطفالها بالإضافة إلى الأطفال الآخرين وأمهاتهم.

في حين قالت القاضية الفيدرالية ليوني برينكيما إنها لم تجد مزاعم فلوك إكرن “ذات مصداقية كاملة”، وقالت: ” ليس هناك شك في أنك كنتِ تقدمين دعمًا ماديًا لمنظمة إرهابية”، وأكدت عدة مرات خلال الجلسة أن هذه هي الجريمة التي سيُحكم على فلوك إيكرين بسببها.

وفي وقت سابق من جلسة النطق بالحكم، أدلى اثنان من أطفال فلوك إيكرين بتصريحات ضد والدتهم، حيث قالت ابنتها ليلى إن والدتها أساءت إليها عندما كانت طفلة، كما أخبرت المحكمة عن حالة واحدة في سوريا عندما أصيبت بالقمل، ووضعتها والدتها على الأرض وسكبت الدواء على عينيها في محاولة على ما يبدو لإصابتها بالعمى.

وأخبرت ليلى إكرن أيضًا قصة كيف زوجتها والدتها عندما كانت في الثالثة عشرة من عمرها “من مقاتل داعشي كعبد للجنس”.

كما عرض المساعد الأول للمدعي العام للولايات المتحدة، راج باريخ، المزاعم ضد فلوك إيكرين في مذكرة الحكم، حيث كتب أنها حثت امرأة على ارتكاب تفجير انتحاري، كما كانت تغسل دماغ فتيات صغيرات وتدربهن على القتل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى