اخبار امريكا

تقرير: الآلاف من أطفال الأمريكيين الأصليين تعرضوا لانتهاكات واعتداءات جنسية في المدارس الداخلية الكاثوليكية

العديد من الأطفال الأمريكيين الأصليين الذين جرى إجبارهم في الماضي على الالتحاق بمدارس الكنيسة الكاثوليكية ليجري حينها تجريدهم من هوياتهم الثقافية، تعرضوا للإساءة الجنسية المتكررة على يد الكهنة والرهبان والراهبات، وفقًا لتقرير جديد يكشف عنه مقال في صحيفة The Washington Post.

يسلط التقرير الضوء على قصص العديد من الناجين الأصليين، الذين يبلغون من العمر الآن سن الشيخوخة، حيث يسعى الناجون للمطالبة بالمساءلة عن سنوات الإساءة والتستر عليها لاحقًا.

وتقول الصحيفة إن الأمريكيين الأصليين كانوا مجبرين على الالتحاق بتلك المدارس، والتي كانت موجودة كثيراً في مناطق نائية في ولايات مثل Montana وجنوب Dakota و Alaska، وغيرها.

وقد فحصت الصحيفة 22 مدرسة، من أصل أكثر من 500 في جميع أنحاء البلاد، ووجدت أنه على مدى فترة تصل إلى 91 عامًا، كانت 18 من هذه المدارس توظف ما لا يقل عن كاهن أو راهباً أو راهبة جرى اتهامهم بشكل مؤكد بالاعتداء الجنسي.

وفي تقريرها، وجدت الصحيفة  أن مجموع 122 كاهنًا وراهبًا بين المدارس الـ 22 جرى اتهامهم بالاعتداء الجنسي على أكثر من 1000 طفل يعود تاريخه إلى أواخر القرن التاسع عشر.

ووفقًا للبحث، فإن معظم الاعتداءات الموثقة حدثت في الخمسينيات والستينيات.

وقالت Deborah Parker، التي تواجد أفراد من عائلتها في مدارس داخلية: “لقد ارتكبوا جرائمهم بسرية . لقد فعلوا ذلك باسم الله”.

باركر هي الرئيس التنفيذي للتحالف الوطني للتعافي الخاص بمدارس الأمريكيين الأصليين، وهو منظمة خيرية تسعى لتحسين الحالة في المجتمعات التي تأثرت بالاعتداءات في المدارس.

وأحد أهم الأمور التي كُشف عنها و الأكثر إدانة في تقرير The Post يأتي عبر رسم بياني يفحص تاريخ عمل Edmund J. Robinson، الكاهن المتهم بالاعتداء على عدة أطفال.

ويظهر الرسم البياني أن Robinson نُقِل اثني عشر مرة إلى عدة مدارس كاثوليكية أو كنائس في أربع ولايات شمال غرب البلاد، بما في ذلك تكليفات متكررة في ثلاث مدارس للأمريكيين الأصليين مختلفة في Montana و Washington.

وذكرت الصحيفة أنه في دعوى قضائية في عام 2011، اتهم روبنسون، الذي توفي في عام 2014، بالاعتداء جنسيًا على عدة أطفال في مدرسة في Hays، بولاية Montana.

مخطط بياني آخر يوضح عدد الأفراد المتهمين بالاعتداء الجنسي في مدارس مختلفة عبر عقود من الزمن.

وكانت إحدى المدارس في Montana تحتوي على شخص واحد على الأقل يواجه اتهامًا موثوقًا بالتحرش.

وتضمنت قصة أيضًا شهادات شخصية من الناجين الذين تحدوا بشجاعة بإخبار قصصهم.

ولفتت The Post إلى أن العديد من الناجين لا يرغبون في التعويض المالي، ولكنهم يرغبون في الاعتراف الرسمي بأنهم تعرضوا للاعتداء.

وقال المحامي Vito De La Cruz، الذي مثّل العديد من الناجين، لصحيفة ” The Post”: “كان ذلك اعترافًا بأنهم تعرضوا للظلم. أخيرًا قال شخص ما، ‘نعم، أنتم على حق. الأشياء التي دفنتوها عميقًا في عقلكم وروحكم كانت إلى حد كبير خطأنا'”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights