اخبار امريكا

تغييرات جذرية في برنامج القروض الطلابية في الولايات المتحدة

تأثّر الملايين من الحاصلين على قروض طلابية في الولايات المتحدة الأمريكية بقرارات الإدارة الجديدة للرئيس “Joe Biden”، حيث أعلنت بدء سريان تغييرات جذرية في برامج القروض الطلابية اعتبارًا من الأول من مايو/ أيار الجاري.

ومن بين هذه التغييرات، إيقاف برنامج الإعفاء الطلابي، الذي كان يسمح لبعض العاملين في مجال الخدمة العامة مثل العاملين في مجال التعليم والتمريض بتخفيض ديونهم أو الحصول على إعفاء كامل على القروض .

وقد بدأت وزارة التعليم في نقل المقترضين من Missouri Higher Education Loan Authority (MOHELA) وهي إحدى الوكالات الفدرالية في الولايات المتحدة المختصة بإدارة وتحصيل القروض الطلابية والمساعدات المالية للتعليم العالي في ولاية “Missouri” ، إلى الوكالة الفدرالية،

الأمر الذي أدى إلى توقف نظام الإعفاء لما يقارب 2 مليون مقترض في برنامج الاعفاء الطلابي، ومن المتوقع أن تستمر عملية التحول حتى يوليو/ تموز المقبل.

ومن الجدير بالذكر أنه رغم توقف برنامج الإعفاء، إلا أن المستفيدين منها لا يزالون قادرين على تقديم الطلبات وإثبات وضعهم الوظيفي خلال هذه الفترة.

وعلى الرغم من عدم استعراض الطلبات حاليًا، إلا أن وزارة التعليم ستبدأ في استعراضها بمجرد الانتهاء من عملية التحول في يوليو/ تموز المقبل، كما أكدت الوزارة أنه في حال دفع المقترضين مبالغ إضافية خلال هذه الفترة، فإنه سيتم استرداد المبلغ الزائد أو تطبيقه على ديون أخرى.

ومن المتوقع أن يسفر هذا التغيير على تحسين الإجراءات الإدارية وجعلها أكثر شفافية وسهولة في الإدارة، خصوصاً ان إدارة القروض ودراسة أوضاع المستفيدين من الإعفاء ستتم بشكل مركزي مما سيعود بالفائدة على المقترضين على المدى الطويل.

ويأمل الكثيرون من المقترضين أن يكون النظام الجديد الذي تديره وزارة التعليم أكثر فعالية وسلاسة من النظام الحالي لـ MOHELA .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights