اخبار امريكا

سوق الإسكان في الولايات المتحدة يمكن أن يتجه نحو التغيير

اخبار أمريكا – من الممكن أن يساعد انخفاض التضخم في أبريل في خفض أسعار الفائدة على الرهن العقاري التي عانت في ظل أعلى تكاليف الاقتراض منذ أكثر من عقدين.

وتباطأ المعدل السنوي لارتفاع الأسعار على أساس شهري إلى 3,4% في أبريل مقابل 3,5% في مارس، وهذا الانخفاض الطفيف يمكن أن يشكل مسار معدلات الرهن العقاري التي كانت تتجه نحو الارتفاع خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وكان هذا نتيجة للمخاوف من احتمالية ارتفاع التضخم مرة أخرى، مما يشير إلى أنه من غير المرجح أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي تكاليف الاقتراض قريباً.

وأبقى صناع السياسة سعر فائدة أموال البنك المركزي عند أعلى مستوياته منذ عقدين من الزمن، حيث ظل التضخم بعناد فوق هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2 في المائة.

وقد أدت أسعار الفائدة المرتفعة إلى جعل تكلفة القروض لأشياء مثل المنازل باهظة الثمن، مما أدى إلى إضعاف قدرة أعداد كبيرة من الأمريكيين على شراء العقارات.

وبدءاً من مارس 2022، رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بقوة في محاولة لإبطاء التضخم الذي ارتفع في وقت ما إلى أعلى مستوياته منذ 40 عاماً.

وأدى ارتفاع أسعار الفائدة إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض وساهم في ارتفاع أسعار الفائدة على الرهن العقاري.

وبعد انخفاضها من ذروتها البالغة 8 في المائة في الخريف لبدء العام، ارتفعت تكاليف قروض الإسكان إلى ما يزيد عن 7 في المائة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقد أدى ارتفاع أسعار الفائدة إلى تثبيط المشترين من دخول سوق الإسكان، حيث كشفت جمعية المصرفيين للرهن العقاري (MBA) يوم الأربعاء أن طلبات الرهن العقاري قفزت بنسبة فاتر 0.5 في المائة للأسبوع المنتهي في 10 مايو.

وقوبلت بيانات التضخم المتباطئة التي تم الكشف عنها يوم الأربعاء بانخفاض في عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات، وهي نقطة البيانات التي تميل عادة إلى تتبع اتجاه معدلات الرهن العقاري. وقد يعني هذا انخفاضاً في معدلات الرهن العقاري أيضاً.

وقال جويل كان، نائب ماجستير إدارة الأعمال: “استمرت عوائد سندات الخزانة في الانخفاض الأسبوع الماضي وانخفضت أسعار الفائدة على الرهن العقاري للأسبوع الثاني على التوالي، ومع انخفاض سعر الفائدة الثابت لأجل 30 عاما بمقدار 10 نقاط أساس إلى 7.08 في المائة، وهو أدنى مستوى منذ أوائل أبريل”.

وأشار اقتصاديو الإسكان إلى أن قراءة التضخم لشهر أبريل يمكن أن تشير إلى أن الأسعار عادت إلى المسار الهبوطي نحو هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2 في المائة، وهو ما قد يؤدي بدوره إلى انخفاض معدلات الرهن العقاري في المستقبل.

وقالت دانييل هيل، كبيرة الاقتصاديين في Realtor.com، في مذكرة: “لكي نرى أسعار الفائدة على الرهن العقاري تنخفض إلى ما دون 7%، سنحتاج إلى رؤية التضخم يعود إلى مساره إلى 2%، وكانت بيانات اليوم خطوة صغيرة في الاتجاه الصحيح ومن المرجح أن توفر بعض الاستقرار في أسعار الفائدة عند المعدل الحالي”.

ومن المقرر أن يجتمع صناع القرار في بنك الاحتياطي الفيدرالي في يونيو القادم، ومن المتوقع أن يقدموا في ذلك الاجتماع بعض المؤشرات حول ما إذا كان البنك المركزي يشهد تقدماً بشأن التضخم ومتى من المحتمل أن يبدأوا في خفض أسعار الفائدة.

وفي يوم الثلاثاء، أشار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى أنه أقل ثقة مما كان عليه في الشهر السابق في أن التضخم يتحرك نحو هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي.

كما كتب بيل آدامز، كبير الاقتصاديين في بنك Comerica، في مذكرة تمت مشاركتها مع مجلة Newsweek: “تتوقع Comerica أن يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية بخفض أولي في سبتمبر، يليه تخفيض آخر في ديسمبر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights