اخبار امريكا

“قل وداعا لأبيك”.. أم تطلق النار على طفلها ثم تنتحر في ولاية تكساس

قامت السلطات بإعداد جدول زمني لتتبع الساعات الأخيرة من حياة امرأة من ولاية تكساس قبل أن تقوم بإطلاق النار على ابنها ونفسها في حادثة قتل وانتحار.

وقدم مسؤل شرطة مقاطعة بيكسار Javier Salazar، في يوم الخميس الموافق 2 مايو/ أيار، تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة Savannah Kriger وابنها Kaiden البالغ من العمر 3 سنوات، اللذين عُثر عليهما متوفيين بجروح ناجمة عن إطلاق النار في حديقة يوم 18 مارس/ آذار بعد صراع على حضانة الطفل.

وأكد مكتب الطبيب الشرعي في مقاطعة بيكسار لمجلة PEOPLE في 1 مايو/ أيار أن وفاة الأم تم تحديدها على أنها انتحار، بينما تم تحديد وفاة Kaiden على أنها جريمة قتل، وكان سبب الوفاة لكليهما إطلاق نار على الرأس.

وفي مؤتمر صحفي نشر على فيسبوك، قال Salazar إن Savannah غادرت العمل في الساعة 12:49 ظهرًا في سيارتها وسافرت إلى منزل زوجها السابق في فيردي بوسكي، حيث يُعتقد أنها دخلت منزله وحطمت أشياءه الشخصية بينما كان هو في العمل.

وبعد ذلك، سافرت Savannah إلى منزلها في دوفرز دين، حيث وضعت فساتين الزفاف على السرير وربما أطلقت طلقتين على صور زفافها٬ وسخرت منه بعدد كبير من مقاطع الفيديو والرسائل النصية على تطبيق FaceTime ، كما قالت له “لن يكون لديك أي شيء على الإطلاق بحلول نهاية اليوم”

ثم غادرت Savannah المنزل وتوجهت إلى حضانة Kaiden وأجرت مكالمة فيديو مع زوجها السابق قبل أن تتوجه إلى حديقة توم سليك.

وبعد محاولة فاشلة للتواصل معه من خلال مكالمة الفيديو، أرسلت رسالة نصية تطلب منه أن يودع ابنه، وقامت سافانا بتسجيل فيديو دام 21 ثانية أثناء وجودها في مصرف بالحديقة٬ حيث كتبت له “قل وداعًا لابنك”.

وفي المقطع، قالت السلطات إن الأم طلبت من ابنها أن “يقول وداعا لأبيه” قبل أن تعتذر للصبي بأن والده لم يكن هناك ثم قبلته.

وتظهر سجلات هاتفها أنها بحثت بعد ذلك عن مقاطع فيديو لرسوم كاريكاتورية للأطفال بينما كانوا لا يزالون جالسين.

وقالت الشرطة إنه على الرغم من أن الفيديو لم يصور عملية إطلاق النار، إلا أن نوايا كريجر كانت “واضحة جدًا”.

وفي النهاية، تم العثور على جثتي سافانا وكايدن في النهر المصرفي في 19 مارس/ آذار بعد 19 ساعة من تسجيل الفيديو.

ذكرت MySA أن Savannah تقدمت بطلب الطلاق وأمر تقييدي مؤقت ضد زوجها السابق في 7 مارس.

وكان من المقرر أن يمثل الزوجان السابقان أمام المحكمة في 19 مارس/آذار – وهو اليوم الذي تم فيه اكتشاف الجثث – لحضور جلسة استماع حول الحضانة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights