اخبار امريكا

إدارة بايدن تنفق مليارات الدولارات للمساعدة في خفض تكاليف التدفئة المنزلية

أخبار أمريكا- صرحت إدارة بايدن يوم الأربعاء بأنها ستوفر 4.5 مليار دولار من خلال برنامج مساعدة الطاقة المنزلية لذوي الدخل المنخفض، وذلك للمساعدة في تكاليف التدفئة مع اقتراب فصل الشتاء القاسي.

وسيكون الإنفاق على البرنامج أعلى بكثير من التمويل السنوي المعتاد البالغ 3.5 مليار دولار، لكنه أقل بكثير من مبلغ 8 مليار دولار التي قدمتها الإدارة والكونغرس في الشتاء الماضي كجزء من حزمة الرئيس جو بايدن للإغاثة من فيروس كورونا.

في حين سيتم منح الأموال المخصصة لحكومات الولايات والحكومات المحلية لمساعدة أكثر من 5 ملايين أسرة على دفع تكاليف فواتير التدفئة والمرافق، ويمكن أيضاً استخدامها لإجراء إصلاحات الطاقة المنزلية.

في هذه الأثناء قالت نائبة الرئيس كامالا هاريس أمام حشد في قاعة النقابات في بوسطن: “من أفضل الطرق التي يمكن للعائلات أن تقلل فيها من فواتير الطاقة هي عن طريق جعل منازلها أكثر كفاءة في استخدام الطاقة”.

وأضافت أن التحدي الذي يواجه العديد من مالكي المنازل هو تكاليف الإصلاحات الباهظة، وأشارت إلى أنه من خلال مساعدة العائلات على تحسين كفاءة الطاقة ستقوم الإدارة أيضاً بتخفيض فواتير الطاقة وخفض التكاليف المنزلية بالإضافة إلى خلق فرص العمل ومحاربة أزمة المناخ.

من جهة أخرى أعلنت إحدى المرافق الرئيسية في إقليم New England عن زيادة أسعار الكهرباء بنسبة 60% هذا الشتاء، كما تسعى المرافق أيضاً إلى رفع أسعار الزيت الطبيعي وزيت التدفئة المنزلية ملقية باللوم على الحرب في أوكرانيا والتضخم.

بينما حذر جوزيف نولان الرئيس التنفيذي لشركة Eversource Energy، التي تعتبر أكبر مزود للطاقة في New England، الرئيس بايدن في الأسبوع الماضي من أن المنطقة قد لا تمتلك القوة الكافية في حال حدوث موجة برد شديدة هذا الشتاء.

وقال نولان لبايدن إن هذا يمثل تهديداً خطيراً على الصحة العامة والسلامة، كما أنه حثّ الرئيس على استخدام سلطات الطوارئ لضمان توفير موارد وقود كافية في المنطقة.

ومع ارتفاع تكاليف الطاقة وتضاؤل إمدادات الوقود في جميع أنحاء البلاد تنتظر العائلات الشتاء بقلق، كما تتوقع وزارة الطاقة زيادات حادة في أسعار التدفئة المنزلية مقارنة بالشتاء الماضي، ويشعر البعض بالقلق من أن برامج المساعدة في التدفئة لن تكون قادرة على مساعدة العائلات بشكل كاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى