اخبار امريكا

تراجع شعبية بايدن … وتوقعات بدخوله في حرب مع روسيا قريباً

أخبار امريكا  – أشار استطلاع أجرته شبكة NBC الأمريكية أنّ سبعة من كل عشرة أمريكيين يعتقدون أن بايدن “غير قادر على التعامل مع الغزو الروسي الدموي غير المبرر لأوكرانيا”.

وقال 40 في المائة فقط من المشاركين في الاستطلاع الجديد لشبكة NBC : “إنّهم يؤيدون بقاء بايدن في البيت الأبيض وهي أدنى نسبة أجراها الموقع حتى الآن”.

انخفضت شعبية بايدن بين ذوي البشرة السوداء، على الرغم من أنّهم كانوا مفتاحاً لانتصاره في عام 2020، حيث بلغت النسبة المئوية للذين يرفضون وجوده في السلطة منهم 55%.

وصف بايدن بوتين بأنه “مجرم حرب” في 17 مارس. وفي يوم السبت ، خلال خطاب ألقاه في وارسو ، أثار بايدن قلق خبراء السياسة الخارجية عندما قال: “لا يمكن للمستبد الروسي البقاء في السلطة”، وذلك بعد أن التقى بايدن بعدد من اللاجئين الأوكرانيين وعمال الإغاثة.

وأشار الاستطلاع أيضاً إلى أنّ “44% من المشاركين قالوا إنّهم لا يثقون كثيراً بقدرة بايدن على التعامل مع الهجوم الروسي، وقال غالبية المشاركين أنّ تصرفات بايدن وضعت الولايات المتحدة على طريق صراع مباشر مع روسيا، على الرغم من أنّ سياسة الولايات المتحدة تكون خفض التصعيد وليس زيادته”..

وقال 16 في المائة من الأمريكيين إنهم يعتقدون أن بلادهم دخلت مرحلة حرب مع روسيا بشكل فعلي، وقالوا أنّ “الصراع الأكبر بين هاتين القوتين سيكون العام المقبل”.

أعرب 34 في المائة فقط عن ثقتهم في أن الولايات المتحدة لن تدخل في حرب مع موسكو.

إلا أنّ بايدن أصر أكثر من مرة على أنّ بلاده “لن تدخل في صدام مع روسيا من جانب واحد، ورفض فرض حظر طيران فوق أوكرانيا خوفاً من اندلاع حرب أكبر”.

أصر بايدن نفسه مرارًا وتكرارًا على أن القوات الأمريكية لن تواجه روسيا من جانب واحد ، حتى أنه رفض طلب أوكرانيا منطقة حظر طيران فوق أراضيها وسط مخاوف من اندلاع حرب أكبر.

كما قال أكثر من ثمانية من كل عشرة إنهم يخشون أن يؤدي مثل هذا الصراع إلى حرب نووية ، و 83 في المائة قلقون من أن الغزو الروسي لأوكرانيا سيزيد من تكلفة السلع والخدمات، بما في ذلك البنزين.

وكانت وزارة العمل قد أعلنت الأسبوع الماضي في تقرير لها ” أن تكلفة السلع الاستهلاكية  في الولايات المتحدة ارتفعت بمتوسط ​​7.9٪ في فبراير مقارنة بالعام السابق ، وهو أعلى مستوى وصلت إليه منذ 40 عاماً”.

أثرت هذه الزيادة على جميع جوانب الحياة الأمريكية تقريبًا – فقد ارتفعت أسعار البنزين بنسبة 40 بالمائة ، وارتفعت تكلفة اللحوم والدواجن بنسبة 13 بالمائة.

ومع ذلك ، قال ستة في المائة فقط من المشاركين في الاستطلاع الذي أجرته شبكة NBC ، إن الغزو الروسي هو السبب.

وألقت الحصة الأكبر والتي بلغت 38 في المائة ، باللوم على بايدن وسياساته.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights